اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 19 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موقع المكتبة الرقمية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the Madinah International Universi تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the madinah international University http://mediu.edu.my/
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فتاوى نسائية (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك (مخلوق اسمه المرأة )
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تصميم لنشر المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فكرة جميلة لقيام الليل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاسلام , لم يطلب منك الله أبدا أن تكون إنسان بلا ذنب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المعالم الاسلامية
الخميس نوفمبر 13, 2014 7:41 pm
الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 5:28 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:19 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:17 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:11 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:08 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:37 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:14 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:12 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:10 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر | 
 

 لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام الدرس الثامن ( الورع )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيماء
member
member


المهنة: :
الجنس : انثى
العمر : 41
تاريخ التسجيل : 23/12/2011
عدد المشاركـات : 500
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام الدرس الثامن ( الورع )   الأحد ديسمبر 25, 2011 7:40 am

الدرس النهاردة هيكون عن الورع
هنعرف كل حاجة عن الورع

اولا معني الورع : ترك ما يبريك ونفي مايعبيك
والأخذ بالأوثق
وحمل النفس علي الأحوط
والورع اجتناب الشبهات ومراقبة الخطرات

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في الورع:
"عمّا قد تُخَاف عاقبته وهو ما يًعلَم تحريمه
وما يُشَك في تحريمه وليس في تركه مفسدة أعظم من فعله -
فهذا قيدٌ مهم في الأشياء المشكوك فيها - ،
وكذلك الاحتيال بفعل ما يشك في وجوبه ولكن على هذا الوجه".

وعرف ابن القيم رحمه الله الورع بقوله:
" ترك مايُخشى ضرره في الآخرة".
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الورع حبيبتي أنك تتركي أي شبهة علشان ماتقعيش في أي مخالفه
أتباعا لرسول الله صلي الله عليه وسلم
"إن الحلال بيِّن، وإن الحرام بيِّن، وبينهما أمور مشتبهات،
لا يعلمهن كثير من الناس، فمن اتقى الشبهاتِ فقد استبرأ لدينه وعرضه،
ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام،
كالراعي يرعى حول الحمى يوشك أن يرتع فيه،
ألا وإن لكل ملك حمى، ألا وإن حمى الله محارمه..."
رواه البخاري ومسلم

والورع انك تتركي مايكدر قلبك ويجعلك في قلق وظلمه
فأهل القلوب يتورعون عما يهجس في قلوبهم من الخواطر،
وما يَحيك في صدورهم من الوساوس ؛ وقلوبهم الصافية أعظم منبه لهم
حين يترددون في أمر أو يشكُّون في حكم ؛

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
: "دع ما يريبك إلى ما لا يريبك
رواه الترمذي
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وأنك ماتعلقيش نفسك بغير الله تعالي
وسدُّ باب الطمع في غير الله تعالى

ا لورع بيطهر دنس القلب ونجاسته كما يطهر الماء دنس الثوب ونجاسته

ورسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم
قال عن الورع
من حسن اسلام المرء , تركه مالا يعنيه
رواه الترمذي

يعني تركك كلام مالوش لزمه انك تقوليه
تركك الظر اللي مش هيفيدك
الاستماع المشي كل حاجة كل حركه منك ظاهرة وباطنه

الورع ترك كل شبهة وترك مالايعنيكي وترك الفضلات يعني الاشياء الزائدة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
منزله الورع
الورع منزله عظيمه جدا العبد التقي هو اللي ممكن يبلغ المنزله دي
كلما اخدتي بالورع وتعاملتي به
كلما كنتي اسرع جوزا علي الصراط
لأن بورعك بتتجنبي كل ماهو قبيح لصدق نفسك
وكمان البعد عن حدود الله سبحانه وتعالي
لان الانسان المسلم بيتنبه من الاقتراب من حدود الله
قال الله تعالي
تلك حدود الله فلا تقربوها
سورة البقرة

تلك حدود الله فلا تعتدوها
سورة البقرة

طيب يعني ايه الحدود حدود الله
الحدود هي أواخر الحلال أو أوائل الحرام

يعني ماتتعدوش اباحه الله لكم ولا تقربوا ماحرم الله علينا
فالورع بيخلصك من تعدي هذة الحدود

والمسلم عليه ان يتورع ماتشغليش نفسك بما لايعنيكي
تورعي في الجوانب التي يكون الانشغال فيها قد يؤدي الولوغ في المهالك
سواء في السمع او في الشم اوفي اللسان اوفي البطن وهكذا

قال رسول الله صلي الله عليه وسلم
انك لن تدع شيئا لله عز وجل الا بدلك الله
به ماهو خير لك منه
رواه أحمد


مراتب الورع وأقسامه

قسم بعض العلماء الورع الي ثلاثة أقسام

1- واجب .. هو الاحجام عن المحرمات وهذا علي الناس كافه
بمعني انك تتركي كل ماهو محرم


2- ورع مندوب .. هو الوقوف عن الشبهات وهذا ما يفعله عدد قليل من الناس
بمعني البعد عن أي شبهة ممكن تكوني شاكه اذا كانت حرام ولا حلال
لا ابعدي عنها أحسن لك

3- الكف عن كثير من المباحات والاقتصار علي
أقل الضرورات وذلك للنبين والشهداء والصالحين
بمعني ان ممكن الانسان الصالح يتورع عن كثير من الاشياء المباحة
التي تشغل عن الله والأخرة بس لازم يكون ورعه او عمله هذا مواقفا للسنه
مايتورعش مثلا عن الزواج او الطعام مثلا
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وزي ماعرفنا في الاول ان الورع هو الابتعاد عن اي شئ محرم وعن كل شبهة
وعن بعض الحلال الللي ممكن لو أخذنا منه يوقعنا في الحرام
وأعلي درجة في الورع
هو الورع عن كل ماليس لله تعالي
يعني مثلا لو أخذتي من المباح بنيه صالحة مثلا
أكلتي بنية انك تتقوي علي العبادة
نمتي بنية انك تقومي تصلي قيام ليل
تزوجتي بنية انجاب ولد صالح وأعفاف نفسك

بكده بتكوتني عملتي كل مباح لك بس بطاعة وعبادة
بس اهم حاجة انك ماتتورعي عن المباح


الورع حبيباتي بيجي من خوفك من الله سبحانه وتعالي
فالخوف يثمر الورع والورع يثمر الزهد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فوائد الورع
1- انك بتتقي عذاب الرحمن و بتريحي بالك ونفسك بتكون مطمئنه

2- بورعك انتي بتبعدي عن الحرام وده شئ مهم جدا

3- بورعك بتجلبي محبه الله لك لأن الله عز وجل يحب المتورعين

4- بتبعدي عن اي شئ يشغل وقتك ومالوش أفادة

5- وكمان الورع بيفيد استجابة الدعاء ...
لأن الانسان اذا طهر مطعمه ومشربه وتورع يرفع يديه فيجاب له الدعاء

6- الورع يجلب لك مرضاة الله عز وجل وزيادة في الحسنات

7- يتفاوت الناس في الدرجات في الجنة بتفاوتهم في الورع
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من ورع الصالحين

ورئي أحد الصالحين وهو واقف في حاجة له،
وكان الوقت وقت الهجير والشمس حرارتها شديدة،
وبالقرب منه دار وهو يأبى أن يقف في ظلها، فلما سئل عن ذلك؟
قال: إن صاحب هذه الدار لي عليه دين قرض لم يحل أجله،
وأخشى إن أنا وقفت في ظل داره أن أكون قد أقرضته بالربا!



تقول عائشة- رضي الله عنها-:
(كان لأبي بكر- رضي الله عنه- غلام يخرج له الخراج،
وكان أبو بكر يأكل من خراجه، فجاء يومًا بشيء فأكل منه أبو بكر،
فقال له الغلام: أتدري ما هذا؟ فقال أبو بكر: وما هو؟
قال: كنت تكهّنت لإنسان في الجاهلية
وما أحسن الكهانة إلا أني خدعته فأعطاني بذلك هذا الذي أكلت منه،
فأدخل أبو بكرٍ يده فقاء كل شيء في بطنه)
وفي رواية أنه قال: (لو لم تخرج إلا بروحي معها لأخرجتها).


وعن نافع عن عمر بن الخطاب- رضي الله عنه-
أنه كان قد فرض للمهاجرين الأولين أربعة آلاف في أربعة،
وفرض لابن عمر ثلاثة آلاف وخمسمائة.
فقيل له: هو من المهاجرين، فلم نقصته من أربعة آلاف؟
فقال: إنما هاجر به أبواه، يقول: ليس هو كمَن هاجر بنفسه.


ومكث الإمام (النووي)- رحمه الله-
في الشام وعاش فيها ومات، ولم يذق ثمارها،
وعندما سئل عن ذلك قال:
(إن هنالك بساتين موقوفة قد ضاعت، وأخشى أن آكل مال الوقف).


قيل أن أحد الصالحين سأل عن صاحب قصر رآه؛ لمن هذا القصر؟
ثم تذكر هذا الحديث: (من حُسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه)
فصام سنة كاملة تكفيرًا لهذا، أي لأنه سأل فقط عن صاحب القصر.


واستأجر النخعي دابة، فسقط سوطه من يده، فنزل،
وربط الدابة، ثم رجع فأخذ السوط،
فقيل له: لو حوّلت الدابة إلى الموضع الذي سقط
فيه السوط فأخذته كان أسهل لك،
فقال: إنما استأجرتها لأمضي هكذا.. لا هكذا!

حبيباتي في كتير مننا بيتلخبط بين الزهد والورع

الفرق بين الورع والزهد



الشرح
قال المؤلف النووي رحمه الله في كتابه رياض الصالحين: باب الورع وترك الشبهات.
الورع والزهد يشتبه معناهما عند بعض الناس، لكن الفرق بينهما كما قال ابن القيم رحمه الله في كتاب الروح:
الورع : ترك ما يضرُّ في الآخرة،
والزهد : ترك ما لا ينفع،
فمقام الزهد أعلى من مقام الورع؛
لأن الورع أن يترك الإنسان ما يضره، والزهد أن يترك ما لا ينفع؛


لأن الأشياء ثلاثة أقسام: ضار، ونافع، وما ليس بضار ولا نافع يعني منها ضار، ومنها نافع، بضار ولا نافع.

فالزاهد يترك شيئين من هذا؛ يترك الضار، ويترك ما ليس بنافع ولا ضار، ويفعل ما هو نافع.
والورعُ يترك شيئاً واحداً منها وهو ما كان ضاراً، ويفعل النافع، ويفعل الشيء الذي ليس فيه نفع ولا ضرر.
وبهذا صارت منزلة الزاهد أرفع من منزلة الورع، وربما يطلق أحدهما على الآخر؛

فالورعَ ترك ما يضر، ومن ذلك ترك الأشياء المشتبهة؛ المشتبهة في حكمها، والمشتبهة في حقيقتها، فالأول اشتباه في الحكم
والثاني اشتباه في الحال، فالإنسان الورع هو الذي إذا اشتبه الأمر عليه تركه إن كان اشتباهاً في تحريمه، وفعله إن كان اشتباهاً في وجوبه لئلا يأثم بالترك.

شرح الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في كتاب رياض الصالحين رقم 3 الباب68 .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كلمات في الورع

. قال ابن القيم : (( فى القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله ، وفيه وحشه لا يزيلها إلا الأنس بالله ، وفيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفه الله ، وصدق معاملته ، وفيه قلق لا يسكنه إلا الاجماع عليه والعزاء إليه ))

. يقول الحسن البصرى : (( من خاف الله ، أخاف الله منه كل شىء))

. قال الإمام أحمد : (( الزهد فى الدنيا : قصر الأمل )) .

. سئل الجنيد عن الزهد فقال (( استصغار الدنيا ومحو آثارها من القلب )) .

. سئل أبو سليمان الدارانى عن الزهد فقال (( ترك ما يشغل عن الله )) .

. قال ابن القيم (( لا تتم الرغبة فى الآخرة إلا بالزهد فى الدنيا ، فإيثار الدنيا على الآخرة إما من فساد فى الإيمان ن وإما من فساد فى العقل ، أو منهما معا ً )) .

. قال الحسن البصرى : (( بلغنا أن الباكى من خشية الله لا تقطر من دموعه قطره حتى تعتق رقبته من النار )) .
قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه : (( إن الناس قد أحسنوا القول ، فمن وافق قوله فعله فذاك الذى أصاب حظه ، ومن خالف قوله فعله ، فذالك إنما يوبخ نفسه )) .

قال الحسن البصرى : (( من أحب أن يعرف ما هو فليعرض نفسه على القرآن )) .

خطوات الوصول لمنزلة الورع


الخطوة الأولى : العلم

أساس الورع : العلم ، ولا يمكن تحقيق الورع بدون علم ، وهذا أمر سهل وليس بصعب ، يقول سفيان الثورى : ( ما رأيت أسهل من الورع , ما حاك في نفسك فاتركه ) .

وهذا العلم المحقق للورع يدور في أمور ثلاثة :

1- أن تتعلم خير الخيرين : لتفعله

2- أن تتعلم شر الشرين : لتتجنبه

3- أن تتعلم مقاصد الشريعة : لتوازن

واحترس من عدم توفر العلم ، فيحل محله التلبيس مباشرة .

وصور التلبيس للفرد أربعة :

1- يترك الواجبات ويفعل المحرمات باسم الورع , مثل من لا يطيع قائده فتكون الهزيمة .

2- يترك الواجـبات باسم الورع ، مثل من يترك الجمعة لأن الإمام مبتدع .

3- يترك الواجب باسم الورع ، مثل من لا يفِ بديْن أبيه الميت , لشبهة في ماله .

4- يترك قبول سماع الحق الذي يجب سماعه باسم الورع ، بسبب بدعة أو شبهة أو فجور ، فأنت تسمع الحق بغض النظر عن قائله .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الخطوة الثانية : الفهم

فقه الورع مهم جداً ، بمعنى فهم تطبيق الورع في حياتنا ، وهذا الفقه أو الفهم يمثل قواعد الورع ومنها :

1- الواجبات والمستحبات لا يصلح فيها زهد أو ورع .

2- المحرمات والمكروهات يصلح فيها الورع .

3- ثلاثـة لا يتورع أحد عنها ، وهو ما يعرف بقولهم : مالا يجوز الورع فيه ، وهم : ( المباح والمستحب والواجب )

4- وشروط المباح الذي لا يجوز الورع عنه ، أمران : ( ألا يشغله عن الله وأن يوافق للسنة ) ، مثل : الطعام أو الزواج أو غيره .

5- يمكنك أن تقلب المباحات إلى عبادات ، مثل : من يأكل بنية التقوى على العبادة , ومن نام بنية الاستيقاظ لصلاة الفجر, ومن تزوج بنية عفة النفس والولد , وفي كل ذلك لا يسوغ له الورع ، ولكن التورع عن المباح ، الذي يؤدى إلى : ( حرام أو شغل القلب عن الله ) ، هو الورع المطلوب .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الخطوة الثالثة : السلُّم الرباعى

بالعلم والفهم يمكنك الآن صعود درجات سُلُّم الورع الرباعى :

الدرجة الأولى : تجنب القبائح ( احذرها )

الدرجة الثانية : توفير الحسنات ( اجمعها )

الدرجة الثالثة : صيانة الإيمان ( زده )

الدرجة الرابعة : البعد عن حدود الله ( لا تقربها )

فكـل درجة مكتوب عليها محـتواها ، حتى تصل إلى الرابـعة ، التى تعلن لك : إن الاقتراب من حدود الله يوشك أن تقع فيها ، والحل في قوله تعالى :

{ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا } البقرة / 187 , وفي قوله تعالى : {تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا } البقرة / 229 .

والمراد بالحدود : أى لا تتعدوا ما أباح الله لكم ، ولا تقربوا ما حرم الله عليكم ، فنهاية الحلال بداية للحرام ، لأن مجاوزة الحد في الحلال , يمكن أن توقع الإنسان في الحرام .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الخطوة الرابعة : التنفيذ

أو بمعنى آخر : نتورع عن ماذا ؟

نعم عن كل شئ ، عـن النظر ، واليد ، والسـمع ، والـفرج ، واللسان ، والشم ، والقدم ، والبطن ، يقول النبى صلى الله عليه وسلم : [ إنك لن تدع شيئا لله عز وجل , إلا بدَّلك الله به , ما هو خير لك منه ] رواه أحمد .

فعلام إذن تنزعج ، لتركك أى شئ من هؤلاء ؟ وتذكر حديث النبى صلى الله عليه وسلم ، وهو يحدث نفسك من الداخل : [ الإثم ما حاك في صدرك وإن أفتاك عنه الناس ] رواه أحمد .

فالورع صفة جامعة ، وتنفيذها يحتاج أيضاً إلى شمولها كل جوانب الحياة ، لقد دخل الحسن البصرى مكة ، فرأى غلاماً من أبناء على بن أبى طالب , قد أسند ظهـره إلى الكعبة يعظ الناس ، فوقف عليه الحسن , وقال : ( ما ملاك الـدين ؟ قال : الورع ، قال : فمـا آفة الدين ؟ قال الطمع ) فتعجب الحسن منه ، وقال : ( مثقال ذرة من الورع , خير من ألف مثقال من الصوم والصلاة ) .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الخطوة الخامسة : التحقق

كيف تتحقق أنك فعلاُ تنفذ الورع ؟

هذه العلامات إذا شعرت بها ، وتمكنتْ في وجدانك ، وظهرتْ في أعمالك ، فاشهد لنفسك بأنك في طريق الورع ، فاثبت عليها ، واسأل الله الدعاء بالتثبيت , وهي :

1- الكف عن الحرام والابتعاد تماماً عن الاقتراب منه أو ممن يفعلونه .

2- الابتعاد عن الانشغال بقضاء أوقات فيما لا فائدة تعود عليك منها .

3- الشعور بمحبة الله لك لأن الله تعالى يحب أهل الورع , وإذا أحب الله عبداً وضع له القبول في الأرض .

4- طمأنينة النفس وسكينة القلب ، فى اختياراتك وقراراتك في الحياة .

5- استجابة دعواتك دليل على تطهير المطعم والمشروب والبعد عن الشبهات .

6- الاستمرار في الطاعة والمحافظة على العبادات وحب جمع الحسنات ، فكل ذلك دليل على رضا الله لورعك .

7- كلما أحسست بقلة الإيمان أو نقصه فراجع الخطوات السابقة ، فإن التفاوت في الدرجات الإيمانية بتفاوت الورع .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
الخطوة السادسة : التأكد

للتأكد من تحققك بالورع ، لابد أن تسأل نفسك : هل ما أفعله هو الورع الحقيقى ؟ وفى أى نوع من أنواع الورع هذه أنا ؟

1ـ الورع الكاذب :

هو في صورته ورع ، ولكن في حقيقته ليس بورع ، ولذلك أطلقوا عليه : الورع الكاذب , مثل : من يمسك سجادة الصلاة ثم يقول فى نفسه : لعل بال عليها طفل فيتورع عن الصلاة عليها .

ولعلنا من خلال هذا المثال نستخرج صفات الورع الكاذب :

ـ ليس هناك قرينة أو دليل .

ـ يخالف صاحبه الأصل في الأشياء .

ـ ورع غير منضبط بالشرع .

ـ ولذلك فهو ورع كاذب .

ومثل ذلك المال المختلط : رجل يتعامل بالربا , وفى نفس الوقت يبيع ويشترى ، أى حلال وحرام في وقت واحد ، يقول العلماء :

الخلاصة : يجوز التعامل من ماله المختلط , بشرط أن يعلم الحرام أين بالضبط ، وإلا فالورع ألا يأخذ منه شيئاً .

2- ورع الصالحين :

وخلاصته : لا تتم التقوى عند الصالحين إلا بالورع , يقول الحسن :

مازالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخالفة الحرام ,

ويقول الثورى :إنما سّموا المتقين لأنهم اتقوا ما لا يتقى , ويقول ابن عمر :

إنى لأحب أن أدع بينى وبين الحرام سترة من الحلال لا أخرقها .

ويقول سفيان :لا يصيب عبد حقيقة الإيمان , حتى يجعل بينه وبين الحرام حاجزاً من الحلال , وحتى يدع الإثم وما تشابه به .

3- ورع الفروع :

يقول ابن رجب : ( كمن يترك أصلاً ، ويقع في حرام ثم يتورع عن جزيئات ) , عـندما سأل أهل العراق ابن عمر, عن المحرم يقتل البعوضة ، قال : تسألونى عن دم البعوضة ، وقد قتلتم الحسين ؟! وقد قال صلى الله عليه وسلم : [ هما ريحانتان من الجنة ] .

4- ورع الموسوسين :

يقول ابن حجر : خلاصة الوسوسة إن لم يكن هناك دليل , مثل : سلعة تباع وليست هناك علامة تدل على شئ ، فلماذا يترك الشراء بزعم أنه من مجهول ، لا يدرى ماله حرام أم حلال !

5ـ ورع المتساهلين :

هذه تسمية الإمام أحمد بن حنبل ، فقد جاء رجل يسأل الإمام أن أمه تأمره بطلاق زوجته قال : إن كان باراً لأمه في كل شئ ، ولم يبق من برها إلا طلاق زوجته فليفعل .

الخطوة السابعة : الحفظ

ومعني الحفظ : كيف تحفظ الورع وتحافظ عليه وتثبت في طريقه ، رغم كل ما يحاصرك من أزمات وكوارث وصعاب ؟

فما قيمة أن يتورع الإنسان في مواقف , ثم فجأة يتخلى عن الورع في مواقف أخرى ، فالورع في كل مكان , وكل زمان , ومع كل إنسان , ومع كل مواقف الحياة .

ومما يساعدك على الحفظ أربعة أمور :

1- لأنك قدوة :

يقول الأوزاعى : كنا نمزج ونضحك , فلما صرنا يُقتدى بنا ( أب ـ زوج ـ قائد ـ مسئول ـ معلم ـ مربى داعية ـ عالم ) خشينا أن لا يسعنا التبسم .

2- لأنه علم :

يقول الضحاك : ( أدركت الناس وهم يتعلمون الورع وهم اليوم يتعلمون الكلام ) ، هذا ما كان فى عصره ، فماذا يقول في عصرنا ، عن علم يسمى الورع يجب أن لا نفقده !! فالورع ليس تشدداً أو تضييقاً أو ضرراً أو تطرفاً .

3ـ لا للحرام :

لانقول : اصنع مثل ما صنع الصحابى مكين بن حزام : فبعد شرائه حصان بـ 300 دينار ، ذهب لصاحب الحصان وقال : إن حصانك أقيْم عندنا من 300 ، فقال : أرضى بـ 600 دينار ، فأعطاه إياها .

ولكن نقول : لا تقع في الحرام ، لا تغش ، لا تخدع ، لا تسرق في الميزان , لا تبيع على بيع أحد ، لا لا لا للحرام .

يقول النبى صلى الله عليه وسلم : [ من قال لا إله إلا الله غرست له شجرة في الجنة ] ، فقال له بعض أصحابه : إذن إن شجرنا في الجنة كثير , فقال صلى الله عليه وسلم : ( ولكن لا ترسلوا عليه ناراً فتحرقوها ) .

فحافظوا على ورعكم ولا تحرقوه

نماذج من الورع:

لاشك أن أولى النماذج ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ذلك الحديث المشهور في الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم وجد تمرة في الطريق فقال:"لولا أخاف أن تكون تمر الصدقة لأكلتها". وتضور صلى الله عليه وسلم ليلة فقيل له في ذلك فقال:"إني وجدت تمرة مسقوطة فأكلتها، فأخشى أن تكون تمر الصدقة" .
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومن ذلك ماروته عائشة رضي الله عنها عن أبي بكر - رضي الله عنه - حين كان له غلام يأتيه بالخراج، فكان يسأله عن هذا الطعام الذي يأتي به فلم يسأله ذات يوم فقال ما بالك لم تسألني فسأله أخبره أنه كان تكهَّن في الجاهلية ولم يحسن الكهانة فجاء وتقاضى هذا. فتقيأ أبو بكر رضي الله عنه ما في بطنه، مع أن هذا الأمر لا يلزمه والطعام ليس حراماً؛ لأنه أكله وهو لم يعلم بتحريمه وهو معذور كل العذر في ذلك، ولكن هذا من ورعه رضي الله عنه.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومرَّ عبادة بن الصامت رضي الله عنه بقرية دُمَّر فأمر غلاماً أن يقطع له سواكاً من صفصاف على نهر بردى فمضى ليفعل ثم قال له ارجع فإنه إلا يكون بثمن فإنه ييبس فيعود حطباً بثمن.
وسقط من كهمس دينار ففتش عنه فلقيه، ثم لم يأخذه قال لعله غيره.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ويروي الحسن بن عرفة عن ابن المبارك قال: استعرت قلماً بأرض الشام فذهبت على أن أرده فلما قدمت مرو نظرت فإذا هو معي، فرجعت إلى الشام حتى رددته على صاحبه.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وكان علي بن الفضيل بن عياض ووالده من الورعين الزهاد وكان الابن قد توفي في حياة والده وكان والده يتحدث عن ورعه وزهده، كانت له شاة أكلت شيئاً يسيراً من علف أمير فما شرب لها لبناً بعد، وسقط منه عدة دنانير فجاء بنخال ليطلبها فقال عقبة فوجدتها ثم فكرت فقلت ليس في الدنيا غير دنانيرك فقلت للنخال: هي في ذمتك وذهبت وتركته.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وروى ابن أبي الدنيا في الورع عن أن امرأة من الصالحات أتاها نعي زوجها وهي تعجن فرفعت يدها من العجين وقالت:"هذا طعام قد صار لنا فيه شريك"؛ لأن هذا الطعام قد صار للورثة، وأخرى أتاها نعي زوجها والسراج يتقد وقالت هذا زيت قد صار لنا فيه شريك.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mr.Design
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 07/08/2012
عدد المشاركـات : 351
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام الدرس الثامن ( الورع )   الثلاثاء أغسطس 07, 2012 11:21 am


موضوع في قمة الروعه

لطالما كانت مواضيعك متميزة

لا عدمنا التميز و روعة الاختيار

دمت لنا ودام تالقك الدائم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام الدرس الثامن ( الورع )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكـه ومنتدياتــ |الاسلام احلي دليل| :: || القــسـ( الدعوي )ــمـ || :: معهد اعداد داعيين وداعيات الإسلام أحلى دليل :: الأنشظة الدعوية-
انتقل الى: