اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 19 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موقع المكتبة الرقمية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the Madinah International Universi تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the madinah international University http://mediu.edu.my/
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فتاوى نسائية (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك (مخلوق اسمه المرأة )
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تصميم لنشر المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فكرة جميلة لقيام الليل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاسلام , لم يطلب منك الله أبدا أن تكون إنسان بلا ذنب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المعالم الاسلامية
الخميس نوفمبر 13, 2014 7:41 pm
الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 5:28 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:19 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:17 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:11 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:08 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:37 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:14 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:12 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:10 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر | 
 

  هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hani
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
عدد المشاركـات : 516
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   الأحد أغسطس 01, 2010 9:49 pm





أقول لفلان: لمَ لا تصلي؟..يقول: الله يهدينا..!!

تقول لفلانة: لمَ لا ترتدي الحجاب؟..تقول: عندما يريد الله..أتحجب..!!

تقول لأخرى: لم لا تطيعي الله؟..تقول: الله لم يرد لي الهداية بعد..!!

وغيرها الكثير من الأقوال والافتراءات على الله سبحانه وتعالى..

من هذا المنطلق بحثت عن مفهوم إرادة الإنسان وهل هو مخير أم مسير فوجدت ما يلي..أرجو أن ينفع به المسلمين والمسلمات..ولا تنسوني من دعوة في ظهر الغيب..

هل الإنسان مخير أم مسير؟؟


لو أن الله أجبر عباده على الطاعة لبطل الثواب، ولو أجبرهم على المعصية لبطل العقاب، لو أن الله أجبرنا على أفعالنا بطل الثواب والعقاب، وبطلت الجنة والنار، وبطل حمل الأمانة، وبطلت التكاليف, إن الله أمر عباده تخييراً، ونهاهم تحذيراً، وكلف يسيراً، ولم يكلف عسيراً، وأعطى على القليل كثيراً.

مما يؤكد أن الإنسان مخيراً:


(الإسراء)



العاجلة : الأولى، محظوراً : ممنوعا عن أحد، أنت مخير ، اختر ما شئت ، اختر الدنيا، أو اختر الآخرة ، اختر أن تستقيم أو أن لا تستقيم، أن تصدق أو أن تكذب، أن تحسن أو أن تسيء، أن تخلص أو أن تخون ، أنت مخير ، لذلك الاختيار يثمن عملك ، وحينما تلغي الاختيار تقع في عقيدة زائغة مفسدة ضارة، تسهم في شلل العالم الإسلامي، ما الذي يشل قدرات المسلمين؟ اعتقادهم أن الله أجبرهم على أعمالهم.

لو أن الله أراد إجبار عباده على شيء ما لما أجبرهم إلا على الهدى و الدليل:


(السجدة: من الآية 13)



أي لو شئنا أن نلغي اختياركم، لو شئنا أن نبدل هويتكم، لو شئنا أن نلغي التكليف، لو شئنا أن نلغي حمل الأمانة، لو شئنا أن تكونوا كبقية المخلوقات مسيرين لما أجبرناكم إلا على الهدى.

في اللحظة التي تتوهم أنك مسير في كل شيء تكون عقيدتك قد زاغت، لأنك عندئذ تتهم الله في عدله، يقول الله عز وجل:


(الكهف: من الآية 29)



(الإنسان)



(الأنعام)


يجب أن تعتقد أنك مخير فيما كلفت.


لما جيء بشارب خمر إلى سيدنا عمر قال: أقيموا عليه الحد، قال: والله يا أمير المؤمنين إن الله قدر علي ذلك، قال: أقيموا عليه الحد مرتين؛ مرة لأنه شرب الخمر، ومرة لأنه افترى على الله.


أيها الإخوة والأخوات: أنت مخير، وعملك محاسب عليه، ولا شأن له بالقضاء والقدر، القضاء والقدر لا يعفيك من المسؤولية.[1]


الإنسان مخير، فإن شاء الهداية فطريق الهداية واضح، إن شاء الهداية فطريق الهداية ميسر، وواضح، بل إن هناك طرقًا إلى الله لا تعد ولا تحصى، فالطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق.

إن تفكرت في خلق السماوات والأرض فهو طريق إلى الله، إن تلوت القرآن، وتدبرته فهو طريق إلى الله، إن ذكرت الله فهو طريق إلى الله، إن أصغيت إلى صوت الفطرة فهو طريق إلى الله.

إذاً:


[ سورة الإنسان : الآية 29]


لكن مشيئة الرب لا تعني الجبر، بل تعني أنها مشيئة فحص واختبار، نحن في بلادنا إذا قدم الطالب امتحان الشهادة الثانوية جاء بالحد الأدنى من العلامات مئة وخمسة، قدم طلباً إلى كلية الطب، مستحيل، كلية الطب تفحص هذا الاختيار، هل قدم العلامات المناسبة لهذا الاختصاص؟ أنت لك أن تشاء ما شئت، لكن كل مشيئة لها ثمن ، فمشيئة الله عز وجل أن تفحص مشيئتك ، وأن تفحص الثمن الذي أعد لها هل قدمته ؟ ألا يقل الله عز وجل:



[ سورة الإسراء : الآية 19]



فمن السذاجة والغباء أن تطلب مكانة علية دون أن تدفع الثمن، فإذا ربطت مشيئة العبد بمشيئة الرب، فالمعنى أن مشيئتك مشيئة إرادة واختيار، لكن مشيئة الله مشيئة فحص واختبار، إذاً الله عز وجل رسم طريقاً إلى الإيمان، رسم طريقاً إلى الجنان، رسم طريقاً إلى الآخرة، ما لم تسلك هذا الطريق لن تستطيع أن تصل، كذلك الدولة، ولله المثل الأعلى رسمت طريقاً إلى أن تكون طبيباً، أما أن تقرأ مجلات طبية فقط، و تضع إعلاناً، وتقول: الدكتور فلان تحاسب حساباً عسيراً، أنت بهذه الطريقة لن تسلك الطريق التي رسمت للمواطن كي يكون طبيباً.

وهذا جانب اعتقادي سلوكي، فإما أن تعد للعدو كل ما تستطيع، وهذا جانب عملي، فهذا طريق النصر، وإما أن تقف على المنبر، و تقول: يا رب، انصرنا على أعدائنا، اللهم دمرهم، اللهم اجعل كيدهم في تدميرهم، اللهم شتت شملهم، اللهم أرنا قدرتك بهم، ونحن لسنا مؤمنين إيماناً يحملنا على طاعته، ولم نعد لهم الإعداد الكافي، فالقضية في الدين قضية مقننة، كل شيء له طريق، إن سلكته حققت النتائج، وإن لم تسلكه فمهما رفعت الصوت، ومهما أحدثت ضجيجاً، ومهما توسلت إنك تخالف منهج الله عز وجل.


[ سورة الكهف: الآية 29]


الآن ماذا يريد الناس ؟ يريد أن يصل إلى الله، وهو مقيم على كل شهواته التي لا ترضي الله، لكن الشيء الخفيف يأتي به هذا لا يقدم ولا يؤخر، لذلك مهما حاول، ومهما رفع صوته بالدعاء، ومهما توسل، ما لم تسلك الطريق التي رسمت لك كي تكون مؤمناً لن تصل إلى ما تريد، هذا هو الربط، ليس ربط جبر، لكن مشيئتك مشيئة إرادة واختيار، ومشيئة الله مشيئة فحص واختبار.



[ سورة الإنسان ]


في ظاهر الآية:


[ سورة الإنسان : الآية 31]


لكن لو تابعتها:


[ سورة الإنسان : الآية 31]


إذاً من هم الذين شاء لهم أن يرحمهم ؟ إنهم غير الظالمين ، لذلك قال تعالى :


[ سورة الأنعام ]


لكن:


[ سورة الأنعام: الآية 82]


من هنا نكتشف حقيقة أن الأمة الكافرة العادلة تنتصر على الأمة المؤمنة الظالمة. ما دام قد لابس الإيمانَ ظلمٌ فالله عز وجل في حل من كل وعوده للمؤمنين هذه آية.

الآية الثانية:


[ سورة الكهف: الآية 29]



[ سورة الإنسان: الآية 30]


هناك ربط بمعنى آخر، هذا الربط ربط فضل، كيف ؟ الإنسان أعطي حرية الاختيار، وبهذه الحرية لو أحسن استخدامها لفاق الملائكة المقربين، والمؤمن أعلى مستوى في المخلوقات، والدليل:


[ سورة البينة: الآية 7]


على الإطلاق، المؤمن مرتبته أعلى من الملائكة، والكافر مرتبته أدنى من الحيوان:


[ سورة البينة : الآية 6]


في آخر الآية:


[ سورة البينة: الآية 6]


فلو أن إنساناً استخدم حرية الاختيار استخداماً صحيحاً فأصبح في مكان عالٍ عند الله فوق الملائكة، قال:


[ سورة الإنسان: الآية 30]


أي : لولا أن الله شاء لكم أن تشاءوا، لولا أن الله منحكم حرية الاختيار لما نلتم هذه المراتب العلية ، فمشيئة العبد هنا قد ربطت بمشيئة الرب ربط فضل .

فرضاً أب عنده عشرة أولاده، عنده معملاً, خيّرهم بين أن يبقى أحدهم في البلد، ويعمل في المعمل، وله بيت، و مكتبة، و راتب قدره خمسون ألفاً، أما الذي يقبل أن يسافر ليأتي باختصاص عال جداً، يكتب له المعمل كله، فقال أحد أولاده: أنا، إن سافر، ودرس، وجاء بالشهادة له المعمل كله، ودخل المعمل، أما لو لم يأت بالشهادة فليس له مكان في المعمل لصار متسولاً، لأن الأب أعطى تلك الحرية لأبنائه جميعاً، وأحدهم قبلها، وسافر، وعاد، وقد تملك المعمل كله ماذا نقول له ؟ لولا أن أباك قد عرض عليك هذا العرض، وأنت قبلته، وكنت أهلاً له لما كنت في هذه المكانة، وذاك الدخل الكبير.

إذاً الآية الثانية:


[ سورة الكهف: الآية 29]


فيها ربط فضل لا ربط جبر، أنا أريد في تلك الحالتين أن أنفي أن يتوهم الإنسان أن مشيئة العبد قد ربطت بمشيئة الرب ربط جبر، لو جبر انتهى الدين.

لكن أيها الإخوة الكرام، لابد من توضيح حقيقة، أن في القرآن آيات محكمات، وفي القرآن آيات متشابهات، فالمتشابهات تشبه الاختيار من جهة، والجبر من جهة ثانية، فأية آية في كتاب الله يشم منها رائحة الجبر فهذه تحمل على المحكمات، الآيات المتشابهات مهما كثرت تحمل على الآيات المحكمات مهما قلت، بالضبط، هذه قاعدة أصولية، إذ قال الله عز وجل:


[ سورة النحل: 93]


هذه الآية يجب أن تحمل على قوله تعالى:


[ سورة الكهف: 29]


أي: هذا الإضلال الجزائي المبني على ضلال اختياري، قال تعالى:


[ سورة الصف: 5]



طالب في الجامعة ما داوم، ولا قدم امتحاناً، و لا اشترى كتباً، وما استجاب لعشر إنذارات لإدارة الجامعة، بعد كل هذه المحاولات اليائسة في إقناعه أن يعود للدراسة، ولنيل الشهادات صدر قرار بترقين قيده، هذا القرار تجسيد لرغبته، زاغوا فأزاغ الله قلوبهم، اختاروا الضلال فأضلهم الله بحسب اختيارهم، الآيات التي يشم منها رائحة الجبر مهما كثرت تحمل على الآيات المحكمة التي تؤكد أن الإنسان مخير.[3]




والخلاصة أن الإنسان ليس مخيرا على الدوام في كل شيء وليس مسيرا على الدوام في كل شيء والقلب مؤمن بأن الله سيطر على كل شيء ولا يعجزه شيء وهو عليم بكل شيء وأنه لا يظلم أحدا.

لقد شاءت حكمة البارئ عز وجل أن يمنح الإنسان مساحة محدودة من الاختيار وزوده بقدرة محدودة لفعل ذلك وجعل له مدة محدودة يعيشها ووهبه العقل وأنزل إليه الشريعة وقال له آمن بي وافعل ما يرضيني ولك مني العون والثواب.

فإن أبيت فسيلحقك مني العقاب...فكيف يتيه فكر الإنسان ويتصور أنه أصبح مخيرا دائما أو مسيرا دائما. ولو نظر الإنسان إلى مساحته المحدودة لعلم أنه لا سيطرة له على شروق الشمس ولا تعاقب الشتاء والصيف ولا اختلاف الليل والنهار..

فتواضع أيها المخلوق ولو نظرت إلى قدرتك المحدودة وكيف أن موسم العمل فيها قصير لأن الطفولة ضعف وعجز ثم المراهقة طيش وتقلب ثم الشباب اندفاع وحماس...ثم الكهولة حيث يتوفر العقل وتقل القدرة ثم الشيخوخة وهي ضعف وعجز وحكمة, فالأولى اغتنام العمر المحدود في العمل بما يرضي الله وألا تضيعه في جدل لا طائل من ورائه ولا أمامه فحسبنا أن نؤمن بعلم الله وقدرته وحكمته وسيطرته على مخلوقاته وان نشمر ساعد العمل.[4]




وتأمل ما يقوله الدكتور/ عبد الحليم محمود رحمه الله:
" لقد شغلت مسألة القدر ، أو الجبر والاختيار ، أو أفعال العباد عقول الإنسانية منذ أن كان الدين ، أي منذ ابتداء تاريخ الإنسان على ظهر الكرة الأرضية.

وأراد رسول الله ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ أن يتلاقى انشقاق الأمة بسبب إثارة هذه المشكلة، فكان ينهى دائما عن إثارتها، وعن الجدال فيها.

ومضى رسول الله صلى الله عليه وسلم راضيا مرضيا، وهو لا يسمح حتى النفس الأخير من حياته الشريفة بأن تثار هذه المسألة.


ولذلك لما جاء رجل إلى سيدنا على بن أبي طالب يقول: يا أمير المؤمنين أخبرني عن القدر. قال: طريق دقيق. لا تمش فيه. قال: يا أمير المؤمنين، أخبرني عن القدر. قال: بحر عميق. لا تخض فيه. قال: يا أمير المؤمنين، أخبرني عن القدر. قال: سر خفي لله لا تفشه. ويقول الإمام علي رضي الله عنه: " إن الله أمر تخييرا، ونهى تحذيرا، وكلف تيسيرا، ولم يعص مغلوبا، ولم يرسل الرسل إلى خلقه عبثا ، ولم يخلق السموات والأرض باطلا ، ذلك ظن الذين كفروا ، فويل للذين كفروا من النار" .

ويقول الإمام جعفر الصادق رحمه الله : "إن الله تعالى أراد بنا شيئا ، وأراد منا شيئا ، فما أراده بنا طواه عنا، وما أراده منا أظهره لنا ، فما بالنا نشتغل بما أراده بنا عما أراده منا ".[5]



خلاصة القول

أن نؤمن بأن الإنسان يكسب الخير والشر باختياره ومشيئته, ولكنه لا يوقع الخير إلا بتوفيق من الله وعون, ولا يوقع الشر جبراً عن الله, ولكنه في إطار إذنه ومشيئته (كل نفسٍ بما كسبت رهينة) [المدثر 38].

آمنا بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقضاء والقدر خيره وشره ونسألك اللهم إيمانا يصلح للعرض عليك, ويقينا نقف به في القيامة بين يديك, وعلما نفقه به أوامرك ونواهيك..


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
المراجع:


[1] محاضرة: الإنسان مخير - حول الآية : من كان يريد العاجلة.. ، للدكتور محمد راتب النابلسي.
http://www.nabulsi1.com/text/03quran/2i-ram03/ram12b.html



[2] ومضات ولقطات إيمانية : الجبر والفضل ، للدكتور محمد راتب النابلسي .


http://www.nabulsi1.com/text/03quran/2j-ram04/ram4-028b.html



[3] ومضات ولقطات إيمانية: التخيير والتسيير، للدكتور محمد راتب النابلسي. http://www.nabulsi1.com/text/03quran/2j-ram04/ram4-007b.html



[4] شبكة الفرسان الاسلامية.
http://www.forsan.net/index.htm



[5] موقع هدي الإسلام- من كتاب : الدكتور / محمد ربيع محمد جوهرى.
http://ramadan.mashy.com/aqeda/belkada/article.php?id=8&back=bWFpbi5waHA

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 11
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
عدد المشاركـات : 1504
السٌّمعَة : 9

مُساهمةموضوع: رد: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   السبت فبراير 05, 2011 8:41 pm

:رمز34:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياليتني كنت ترابا
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 19
تاريخ التسجيل : 21/04/2011
عدد المشاركـات : 220
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   الإثنين مايو 02, 2011 7:48 pm

::8668::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
~سعودية وأفتخر~
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 76
تاريخ التسجيل : 20/04/2011
عدد المشاركـات : 13
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   الثلاثاء مايو 03, 2011 8:40 pm

تسلم أناملك على ما خطته من أحرف وكلمات لتصوغ أجمل العبارات والدرر ..
ودام إبداع قلمك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محب الأشهار
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 18
تاريخ التسجيل : 13/05/2011
عدد المشاركـات : 471
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   السبت مايو 14, 2011 12:18 am

::gazak1::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الداعي الى الله
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
تاريخ التسجيل : 26/06/2010
عدد المشاركـات : 1102
السٌّمعَة : 0

مُساهمةموضوع: رد: هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟   الأربعاء مايو 25, 2011 12:22 am

::gazak1::
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هـل الإنسـان مخيــّر أم مسيــّر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكـه ومنتدياتــ |الاسلام احلي دليل| :: اقسام عامة :: مواضيع عامة-
انتقل الى: