اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 19 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك موقع المكتبة الرقمية
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the Madinah International Universi تحياتنا جامعة المدينة العالمية بماليزيا Welcome to the madinah international University http://mediu.edu.my/
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فتاوى نسائية (متجدد)
شارك اصدقائك شارك اصدقائك (مخلوق اسمه المرأة )
شارك اصدقائك شارك اصدقائك تصميم لنشر المنتدى
شارك اصدقائك شارك اصدقائك لن يكون سلوكي خنجر في صدر الأسلام
شارك اصدقائك شارك اصدقائك بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ
شارك اصدقائك شارك اصدقائك فكرة جميلة لقيام الليل
شارك اصدقائك شارك اصدقائك الاسلام , لم يطلب منك الله أبدا أن تكون إنسان بلا ذنب
شارك اصدقائك شارك اصدقائك المعالم الاسلامية
الخميس نوفمبر 13, 2014 7:41 pm
الثلاثاء نوفمبر 11, 2014 5:28 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:19 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:17 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:11 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 6:08 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:37 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:14 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:12 pm
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 5:10 pm
إضغط علي شارك اصدقائك اوشارك اصدقائك لمشاركة اصدقائك!

شاطر | 
 

  أحبتى فى الله اليوم يوم عيدنا الأسبوعى ولكل عيد لنا فيه آداب - أداب الجمعه -

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
hani
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 21
تاريخ التسجيل : 19/04/2010
عدد المشاركـات : 516
السٌّمعَة : 4

مُساهمةموضوع: أحبتى فى الله اليوم يوم عيدنا الأسبوعى ولكل عيد لنا فيه آداب - أداب الجمعه -   الجمعة يناير 21, 2011 12:09 pm

أحبتى فى الله اليوم يوم عيدنا الأسبوعى ولكل عيد لنا فيه آداب
آداب يوم الجمعة

الإغتسال

فغسل الجمعة واجب، ويأثم من لم يغتسل إلا لضرورة،
لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
"غُسل الجمعة واجب على كل محتلم "[صحيح البخاري، 879] ،
يعني على كل بالغ. وكذلك لقوله صلى الله عليه وسلم :
" إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل "[ صحيح البخاري، 877].

التنظف

أي ويسن أن يتنظف كما جاءت به السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم ،
حيث قال:
"
لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدهن من دهنه، أو يمس
من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا
تكلم الإمام، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى " [ صحيح البخاري،
833 ]. والتنظف أمر زائد على الاغتسال، فالتنظف يقطع الرائحة الكريهة
وأسبابـها. وعلى ذلك فيسن حلق العانة ونتف الإبط وحف الشارب وتقليم
الأظفار.

عدم حلق اللحية قبل الذهاب إلى الصلاة

فالبعض يظن
أن من تمام التنظف أن يحلق لحيته، ولذلك فهو يقوم بذلك قبل الذهاب لصلاة
الجمعة. لكن حلق الذقن معصية. فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله
صلى الله عليه وسلم قال:" جزوا الشوارب، وأرخوا اللحى. خالفوا المجوس"[
صحيح مسلم،260/55 ].وصيغة الأمر تدل على وجوب امتثاله، بحيث يثاب فاعله
ويعاقب تاركه.

التطيب ودهن الشعر

أي ويسن أيضا التطيب، لما ورد في الحديث المذكور في البند الثاني
"..
ويدهن من دهنه، أو يمس من طيب بيته..".ويكون التطيب باستخدام أي طيب سواء
من الدهن، أو من البخور في ثيابه وبدنه. كما أنه مما يسن في هذا اليوم أن
يدهن، وذلك إذا كان له شعر رأس، فإنه يدهن رأسه ويصلحه حتى يكون على أجمل
حال.

لبس أحسن الثياب

ويسن للمرء لبس أحسن ثيابه، لأن النبي
صلى الله عليه وسلم كان يعد أحسن ثيابه للوفد والجمعة. فعن عبد الله ابن
عمر أن"عمر بن الخطاب رأى حلة سيراء عند باب المسجد، فقال: يا رسول الله
لو اشتريت هذه فلبستها يوم الجمعة، وللوفد إذا قدموا عليك"[صحيح البخاري،
886]، كما روى عبد الله بن سلام أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم:على
المنبر يوم الجمعة يقول:"ما على أحدكم إن وجد سعة أن يتخذ ثوبين ليوم
الجمعة، سوى ثوبي مهنته" [صحيح / صحيح الجامع الصغير وزيادته، 5635].

التسوك

ففي
حديث عام عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال:"لولا أشق على أمتي- أو على الناس-لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة"[صحيح
البخاري،887].وكذلك فعن أبي سعيد الخدري، رضي الله عنه، أن رسول الله صلى
الله عليه وسلم قال:"غسل يوم الجمعة على كل محتلم. وسواك . ويمس الطيب ما
قدر عليه"[صحيح مسلم،846/7]، والأفضل أن يخصها بسواك الجمعة وليس السواك
العادي، ولهذا لو أن الإنسان استعمل يوم الجمعة الفرشاة التي تطهر الفم
لكان هذا حسنا وجيدا.

التبكير إلى المسجد

ويسن أن يبكر إلى
الجمعة. والدليل على ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه:"من اغتسل يوم
الجمعة غسل الجنابة ثم راح فكأنما قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية
فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة فكأنما قرب كبشا أقرن، ومن
راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في الساعة الخامسة
فكأنما قرب بيضة. فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر"[صحيح
البخاري،881]،ومن أتى بعد دخول الإمام فليس له أجر التقدم، ولكن له أجر
الجمعة، لكن أجر التقدم حُرِم منه. وكثير من الناس – نسأل الله لنا ولهم –
ليس لهم شغل في يوم الجمعة، ومع ذلك تجده يقعد في بيته أو في سوقه أي حاجة
وبدون أي سبب، ولكن الشيطان يثبطه من أجل أن يفوت عليه هذا الأجر العظيم،
فبادر من حين تطلع الشمس، واغتسل وتنظف، والبس أحسن الثياب، وتطيب، وتقدم
إلي المسجد،
وصل ما شاء الله، واقرأ القرآن إلي أن يحضر الإمام.

عدم التفرقة بين اثنين

ألا
يفرق بين اثنين، يعني لا تأتى بين اثنين تدخل بينهما وتضيق عليهما، أما لو
كان هناك فرجة فهذا ليس بتفريق، لأن هذين الاثنين هما اللذان تفرقا، لكن
أن تجد اثنين متراصين ليس بينهما مكان لجالس ثم تجلس بينهما!! هذا من
الإيذاء، وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلا يتخطى الرقاب يوم الجمعة
والنبي صلى الله عليه وسلم يخطب، فقال له:"اجلس فقد آذيت".[صحيح / صحيح
الجامع الصغير وزيادته، 155/63].

قراءة سورة الكهف في يومها

أي
يسن أن يقرأ سورة الكهف في يوم الجمعة،لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"
من قرأ سورة الكهف في يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين"[صحيح/
صحيح الجامع الصغير وزيادته،6470]. وعنه أيضا صلى الله عليه وسلم:"من قرأ
سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له النور ما بينه وبين البيت العتيق"[صحيح/
صحيح الجامع الصغير وزيادته،6471].

الإكثار من الدعاء وتحري ساعة الإجابة

لحديث
أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إن في الجمعة
لساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسال الله شيئا إلا أعطاه إياه"،
وقال بيده يقللها.[صحيح البخاري،935]. وبذلك نعلم أن الجمعة فيها ساعة
إجابة، وليس ساعة نحس، كما ألبس علينا أعدائنا. وقد رجح ابن القيم رحمه
الله في زاد المعاد قولين في تحديد هذه الساعة،هما:الأول-أنها من جلوس
الإمام إلي انقضاء الصلاة.
والثاني-أنها بعد العصر، وقال:وهذا أرجح الأقوال.

عدم الإصرار على قراءة سورتي(السجدة والإنسان)

فبعض
المصلين يعتقدون أن قراءة سورتي السجدة والإنسان واجبة في فجرالجمعة، وهذا
اعتقاد خاطئ، لأن الذي ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقرأها،
وهذا لا يلزم أنه كان يداوم عليها، وإلا لنقل إلينا ذلك. وقد سئل شيخ
الإسلام ابن تيمية –رحمه الله تعالى– عن الصلاة يوم الجمعة بالسجدة، هل
تجب المداومة عليها أم لا؟ فأجاب –رحمه الله– بقوله:الحمد لله، ليست
قراءة(الم* تنزيل الكتاب)[السجدة:1-2] التي في السجدة ولا غيرها من ذوات
السجود واجبة في فجر الجمعة باتفاق الأئمة، ومن اعتقد أن ذلك واجبا أو ذم
من ترك ذلك فهل ضال مخطئ يجب عليه أن يتوب باتفاق الأئمة. ثم قال:لا ينبغي
المداومة عليها بحيث يتوهم الجهال أنها واجبة وأن تاركها مسيء، بل ينبغي
تركها أحيانا لعدم وجوبها.
والله أعلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند
member
member


المهنة: :
الجنس : ذكر
العمر : 11
تاريخ التسجيل : 22/04/2010
عدد المشاركـات : 1504
السٌّمعَة : 9

مُساهمةموضوع: رد: أحبتى فى الله اليوم يوم عيدنا الأسبوعى ولكل عيد لنا فيه آداب - أداب الجمعه -   السبت فبراير 05, 2011 8:36 pm

:19رمز:
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أحبتى فى الله اليوم يوم عيدنا الأسبوعى ولكل عيد لنا فيه آداب - أداب الجمعه -
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكـه ومنتدياتــ |الاسلام احلي دليل| :: اقسام عامة :: مواضيع عامة-
انتقل الى: